مدى الابداعي يختتم فعالياته وأنشطته الصيفية


أنت هنا : الرئيسية > أخبار >مدى الابداعي يختتم فعالياته وأنشطته الصيفية

اختتم مركز مدى الإبداعي- سلوان الفعاليات والأنشطة الصيفية، التي نظمها خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأطلق مركز مدى الإبداعي- سلوان فعالياته الصيفية مطلع شهر حزيران يونيو الماضي، تزامنا مع بداية العطلة الصيفية في مدارس مدينة القدس، وشملت الفعاليات مخيمات صيفية، ومعسكرات في المدن الفلسطينية، ورحلات الى القرى الفلسطينية المهجرة، ورحلات ترفيهية، وجولات خارج البلاد.

 

مخيم بحبك يا سلوان 11

 

وللعام الحادي عشر على التوالي نظم مركز مدى الابداعي مخيم " بحبك يا سلوان 11"، وأوضح ناصر العباسي مدير المخيم " أن مركز مدى الإبداعي نظم مخيمه الصيفي في بلدة سلوان، بفرعيه في حي وادي حلوة وبطن الهوى بالبلدة، والذي يهدف من خلاله العمل على بناء وتنشئة أجيال مميزة قادرة على القيادة المجتمعية مستقبلا، من خلال فعاليات ثقافية ورياضية وترفيهية مختلفة.

وأضاف العباسي أن مخيم "بحبك يا سلوان" بفترتيه الصباحية والمسائية نظم عدة فعاليات لاستغلال أوقات العطلة الصيفية للمشاركين في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها بلدة سلوان من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية وانعكاسها على فئة الأطفال والفتية بشكل خاص.

وأضاف العباسي أن فعاليات المخيم تنوعت بين الدبكة والألعاب الرياضية والفعاليات الموسيقية والأشغال اليدوية والفن والقصة والجولات للقرى الفلسطينية المهجرة إضافة الى ورشات الإسعاف الأولي ليتمكن الفتية من التعامل مع الحوادث التي تواجههم ولتجنب حدوثها، كما نظمت فعاليات "الثقافة العامة" والتي ركزت على تقديم معلومات للمشاركين عن بلدة سلوان وأهميتها وموقعها وشخصياتها، وجميع الفعاليات هدفت للتفريغ النفسي للمشاركين ولزراع القيم والمفاهيم الوطنية الصحيحة.

وأوضح العباسي أن حوالي 700 فتى وفتاة شاركوا في مخيم بحبك يا سلوان، تراوحت أعمارهم بين (5-15 عاما) قسموا هذا العام ل11 مجموعة، وحملت كل مجموعة اسم حي من أحياء بلدة سلوان، ترسيخا لأسماء الأحياء ولتعريف المشاركين بأن سلوان وحدة واحدة بكل أحيائها ومناطقها وعائلاتها، ولتبقى سلوان بكافة حاراتها حاضرة في هذا المخيم السنوي.

ولفت العباسي أن العشرات من المرشدين والمجموعة النسائية التابعة لمركز مدى والمتطوعين عملوا جاهدين خلال فعاليات الأنشطة الصيفية التي نظمها المركز على مدار الأشهر الثلاثة الماضية.

واختتم المخيم برحلة ترفيهية الى مدينة أريحا.

 

معسكرات في المدن الفلسطينية

من جهته أوضح مجد غيث مدير المشاريع في مركز مدى أن المركز وخلال الأنشطة الصيفية شارك بأربعة معسكرات في المدن الفلسطينية، معسكر دبكة للإناث، معسكر كرة قدم للذكور، معسكر الموسيقى، معسكر التصوير، حيث تراوحت أعمار المشاركين في المخيمات بين 12-18 عاماً.

 

جولات خارجية

أضاف غيث أن مركز مدى شارك في رحلة الى اسبانيا، اشتملت على المشاركة بمعسكر صيفي أقيم لفتية  من عدة دول عربية إضافة لفرنسا واسبانيا، كما شارك فتية المركز خلال ذلك مباريات لكرة قدم.

أما عن الرحلة التي انطلقت الى فرنسا، فقد قام فريق "دندرة" وفريق "حرية دندرة" بجولة وإقامة عروض في عدة مدن فرنسية.

وقال غيث أن مركز مدى الإبداعي يسعى لتوسيع فعالياته وأنشطته لتشمل أطفال وفتية بلدة سلوان خلال العطلة الصيفية، إضافة الى فعاليات مختلفة تنظم على مدار العام، لاستثمار أوقاتهم وتنمية قدراتهم المختلفة.

وأضاف غيث أن فعاليات المركز المختلفة تراعي أعمار المشاركين، حيث تخصص لكل فئة عمرية فعاليات خاصة بها لجذبها للمشاركة وذلك من خلال طواقم المركز والمتطوعين والمرشدين.

وقال غيث أن الهدف من هذه الأنشطة الصيفية السنوية إيجاد بيئة آمنة لأطفال سلوان، خاصة مع افتقار البلدة للنوادي والساحات والملاعب العامة بسبب إهمال بلدية الاحتلال لهذه الاحتياجات، والأوضاع النفسية الصعبة التي يعيش أطفال البلدة.