مدى الإبداعي - سلوان ينظم ورشات عمل وأياما مفتوحة وجولات للأطفال والشباب والنساء


أنت هنا : الرئيسية > أخبار >مدى الإبداعي - سلوان ينظم ورشات عمل وأياما مفتوحة وجولات للأطفال والشباب والنساء

نظم مركز مدى الإبداعي –  سلوان مؤخرا مجموعة من ورشات العمل النفسية والإجتماعية والقانونية والثقافية، كما نظم أياما مفتوحة في بلدة سلوان والبلدة القديمة، ونظم جولة للأطفال الى المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وجولة للشباب الى جبال القدس، وجولة للنساء الى المسجد الأقصى المبارك.

 

ورشات عمل اجتماعية ونفسية للنساء

نطمت الدائرة الإجتماعية والنفسية في مركز مدى الإبداعي – سلوان وبالتعاون مع المركز الفلسطيني للإرشاد ورشة عمل تحت عنوان "حياة زوجية سعيدة"، وشاركت فيها مجموعة من النساء المتزوجات والمقبلات على الزواج.

وقالت الباحثة الإجتماعية في مدى حنان سليم:" إن هدف الورشة هو تحسين العلاقات الأسرية،  وتتقيف وارشاد النساء حول أهمية العلاقة الزوجية السليمة، والتفاهم بين الأزواج ، وتخلل اللقاء فعاليات واستشارات ودعم لكل سيدة" .

ورشات عمل لفئة الشباب

ونظمت الدائرة ورشة عمل لفئة الشباب تحت عنوان "التحديات التي تواجه الشباب وطرق مواجهتها" في فرعي المركز بوادي حلوة وبطن الهوى ببلدة سوان.

 

وقالت سليم:" هناك تحديات تواجه شباب بلدة سلوان نتيجة العنف السياسي الدائم والممنهج ضدهم،  والضغوطات النفسية الداخلية التي تشعرهم بضيق، وهدف اللقاء كان إعطاء شرعية للتخبطات النفسية، وكيفية فهم التحديات الخارجية والداخلية و العمل على حلها ومواجههتها والتخلص من الغضب نتيجه هذه التحديات" .

كما نظمت الدائرة سلسلة من اللقاءات للمجموعة الشبابية  تحت عنوان" المهارات الحياتية والتمكين الشبابي" ومن أهداف  اللقاءات :"الإدارة الذاتية مثل إدارة التوتر والوقت والسيطرة والإسترخاء والسيطرة على الغضب والوعي الإجتماعي، والتعاطف،  واحترام الأخرين، وادارة الصراع وتكوين علاقات مع الأقران بطريقة ايجابية، واتخاذ  قرارت عن طريق التفكير المنطقي والصحيح وليكونوا فعاليين في المجتمع وبناء ثقتهم بشكل صحيح"

وعلى صعيد أخر، نظم المركز ورشة عمل قانونية عن "التحقيق والإعتقال"، شارك فيها مجموعة من الشباب، منهم من  خاض تجربة الإعتقال، وكانت الورشة عبارة عن معلومات قانونية قدمتها المحامية رزان الجعبة عن حقوق المعتقل أثناء الإعتقال والتحقيق، وشارك الشبان الذين اعتقلوا سابقا بقصصهم المختلفة عن لحظات الإعتقال والتحقيق".

  

ورشات عمل مشتركة للشباب وأهاليهم

 

وفي السياق ذاته، نظمت الدائرة بالتعاون مع المركز الفلسطيني للإرشاد ورشة عمل أخرى تحت عنوان "الإنترنت والمراهقة" شارك فيها الشبان وأمهات في فرع عين اللوزة – سلوان .

 

وقالت مركزة فرع عين اللوزة –  سلوان عبير العباسي:" تخلل الورشة فعاليات منوعة حيث قسم المشاركين على شكل مجموعات وناقشوا القصص المطروحة التي تتعلق الإنترنت والمراهقة، بهدف أن يفهم  كلا الطرفين "الشاب والأم" طريقة تفكير الأخر وإعطاء الثقة، وفي ذات الوقت الحذر من مخاطر الإنترنت.

كما نظمت الدائرة  سلسلة من ورشات العمل التفريغية، الوقائية والعلاجية  تحت عنوان "العنف السياسي" لمجموعة من الشبان وأهاليهم، هدفها الأساسي كسر الحواجز بين الشبان وأهاليهم، وتحديدا الفتيان والشبان الذين تعرضوا لعنف سياسي كالحبس المنزلي أو الإعتقال أو هدم منزله أو الإبعاد أو استشهاد أحد الأقارب أو الأصدقاء.

وقالت نائبة مدير مركز مدى سحر العباسي:"الأبناء الذين خاضوا تجربة الحبس المنزلي القاسية يشعرون أن الأهل قد باتوا سجانين لهم، ما أدى الى خلق علاقة سلبية بين الابن أهله، كذلك الأبناء الذين تعرضوا للاعتقال يفقدون الثقة بأهاليهم حين لا يفشلون في منع عملية الإعتقال التي تحدث أمام أعينهم، ما يخلق عند البعض حالة من الفراغ والاستسلام، وهدف هذه الدورات أن يستعيد الإبن ثقته بأهله وبنفسه".

أيام مفتوحة  في سلوان والبلدة القديمة

ونظم مركز مدى الإبداعي – سلوان ثلاثة أيام مفتوحة في فرعيه وادي حلوة وبطن الهوى ببلدة سلوان، وكذلك في البلدة القديمة بالقدس، وشارك فيه عشرات الأطفال والأهالي.

 

وقالت نائبة مدير مركز مدى سحر العباسي:"الأيام المفتوحة لاقت الكثير من التفاعل والإقبال والإستحسان من قبل الحضور، واللافت كان إقبال الأهالي على هذا النوع من الفعاليات وتحديدا الآباء، وساد التنافس الجميل عبر مسابقات عدة بين الأطفال والأهالي، كما تخلل الأيام المفتوحة عدة فعاليات منها الرسم على الوجوه، وعروض دبكة للفرق الناشئة والمتقدمة في مركز مدى، مما شكل داعم لهذه الفرق".

 

وأضافت العباسي:"كان من أبرز أهداف هذه الأيام المفتوحة: مساحة من التفريغ للأطفال والشبان وأهاليهم، خاصة في ظل الضغط الذي يتعرضون له من حيث قلة الأماكن المخصصة للعب، والمضايقات التي يتعرضون لها من قبل المستوطنين وتحديدا في بطن الهوى، أما الهدف من إقامة اليوم المفتوح في أكثر من منطقة وذلك حتى يستفيد أكبر عدد ممكن من الأطفال من الفعاليات التي يقدمها المركز".

 

في سياق متصل، نظم المركز بالتعاون مع المركز الفلسطيني للإرشاد، يوما مفتوحا للسيدات، شاركت فيه ما يقارب المئة سيدة، وكان اليوم عبارة عن ختام لمجموعة من الفعاليات النسوية، وتكريم السيدات في شهر آذار بمناسبة يوم المرآة ويوم الأم.

وقالت العباسي:" تخلل اليوم المفتوح العديد من المحطات، منها محطة مشاهدة فيلم ومناقشته، ومحطة التعرف على الحقوق، ومحطة الأشغال اليديوية، واختتم اليوم المفتوح بمحطة الحكواتية التي روت مجموعة من القصص المؤثرة التي تحفز المرأة على مجابهة الظروف الصعبة، وأن المستحيل لا وجود له، كما وزع الطاقم هدايا رمزية للسيدات والتي كانت عبارة عن كوب مليئ بالشوكلاطة طبع عليه شعار مدى".

وأضافت العباسي:" ردود فعل السيدات وتقيمهم حول اليوم المفتوح كانت إيجابية بالكامل، فبعد انتهاء اليوم تلقينا العديد من رسائل الشكر، كما تعرفنا على نسوة جدد جاؤوا الى اليوم المفتوح وانتسبوا للأنشطة التي تقدمها مدى للنساء وتعرفوا على الفعاليات التي نقدمها لهن".

 

جولات للأطفال والنساء والشباب

نظمت الدائرة الثقافية في مركز مدى الإبداعي – سلوان جولة للأطفال الى المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ضمن برنامج الثقافة الدينية، وقالت معلمة التربية الدينية في مدى إنعام صيام:"  كلما اتيحت لي الفرصة، كنت أصطحب طلابي في صفوف التلاوة في جولات دينية تثقيفية وترفيهية الى المسجد الاقصى المبارك،  لتعريفهم بأهميته كقبلة المسلمين الأولى وثالث الحرمين الشريفين بعد الكعبة والمسجد النبوي".

وأضافت صيام:"نظمنا اليوم جولة مختلفة، فقد زار الأطفال كنيسة القيامة ومسجد عمر مع شرح نبذة عن فتح القدس والعهدة العمرية، ثم زيارة المسجد الأقصى المبارك وفطور جماعي للأطفال، وزيارة لمسجد البراق وصلينا الظهر في قبة الصخرة، وزرنا المتحف الإسلامي وغيره من المعالم،  ثم الاستمتاع بالجلوس في باحات المسجد الأقصى، فكان يوما مميزا جدا، قضى فيه الأطفال ساعات هادفة وممتعة في أبرز معلمين دينيين في القدس".

كما نظمت الدائرة  جولة للشباب الى وادي القتلب وقرية دير الشيخ في القدس، حيث تعرفوا على واقع القرى المهجرة، وطبيعة الحياة التي كانت فيها، ورافق الشباب المرشد السياحي خليل صبري الذي عرفهم على القرية التي  تم احتلالها ١٩٤٨عام، ومساحتها ما يقارب 8 دونمات، وبلغ عدد سكانها ٢٢٥ نسمة عند احتلالها، وسميت بدير الشيخ نسبة الى دار السلطان بدر صاحب المقام الموجود في القرية، وعرفهم على الحياة الإقتصادية والزراعية قبل احتلالها، وقد زار الشباب مسجد السلطان بدر الذي يعتبر أهم معالم القرية والذي يوجد فيه مقام السلطان وقبر كبير لعائلته.

وقالت الباجثة الإجتماعية في مدى حنان سليم والتي رافقت الشباب في الجولة:" تكمن أهمية الجولة في تثقيف وتوعية الأبناء معالم وقرى بلادهم المحتلة، وترسيخ حق العودة في نفوسهم، فكان من ضمن الجولة مسارا للمشي ما يقارب الأربع ساعات متواصلة، ومن ثم استراحة الغذاء، حيث أشعل الشبان النار وحضروا غذائهم،  في الختام، قيم الشباب الجولة، وكانت أرائهم ايجابية، حيث أجمعوا على أن معلومات الجولة كانت جديدة بالنسبة لهم، فمعظمهم لم يكن يعرف أصلا بوجود هذه القرية".

وضمن الفعاليات الثقيفية والترفيهية التي ينظمها مركز مدى – سلوان، شاركت عشرون سيدة في الذهاب الى جولة للمسجد الأقصى المبارك، انطلقن مشيا على الأقدام حتى المسجد الأقصى، فسلوان هي الأاكثر التصاقآ من الناحية الجنوبية الشرقية المحاذية له، وتخلل الجولة لقاء مع الواعظة شيحة والتي تحدثت فيها عن أهمية مكانة المسجد الأقصى، وأهمية الصلاة فيه، ومن ثم تناولت النساء الافطار سويا.

نادي القراءة ودورة الحاسوب للنساء

وضمن نشاطات مكتبة مدى، افتتحت الدائرة الثقافية في مدى - سلوان مؤخرا نادي القراءة للنساء، وقالت أمينة مكتبة مدى تالا سرحان:"يهدف نادي القراءة لتشجيع النساء على القراءة في مختلف المجالات الحياتية والثقافية، حيث يتخلل نادي القراءة مجموعة من الأنشطة الثقافية والترفيهية بجانب القراءة، وتشجيع الأمهات منهم على قراءة القصص لأطفالهم، ليتم في مراحل لاحقة عمل حلقات قراءة بين الطفل والأم، كانت المشاركات متشوقات جدا للقراءة خصوصا أن الكثيرات منهن لم يقرأن منذ وقت طويل".

 كما افتتحت الدائرة الثقافية دورة الحاسوب للنساء، والتي تهدف الى تعليم النساء مبادىء استخدام الحاسوب، وقالت سرحان:" إن الكثير من النساء اللواتي لا يستطيعون استخدامه ولا مساعدة أطفالهم باستخدامه، وسيتم تقسيم الدورة الى مبتدئة ومتقدمة حسب مستويات المشاركات".

 

المشاركة بمعرض المنتجات اليديوية

 

ففي نادي جبل الزيتون بقرية الطور، شاركت نساء مدى بمعرض المنتجات اليدوية الخاص بيوم الأم، بالشراكة مع المركز النسوي – الطور.

 

وقالت نائبة مدير مركز مدى سحر العباسي:" شاركن نساء مدى بمجموعة من الأشغال اليدوية التي تعلمنها وصنعنها خلال الدورات التي يقدمها المركز لهن، كالمطرزات، والإكسسوارات، والصابون المعطرة، والمأكولات الشعبية، والحلويات".

 

وأضافت العباسي:" الهدف من المشاركة بهذا المعرض هو تكريم النساء، وتحفيزهم على الإستمرار بالعمل في مجال الحرف اليدوية، وخاصة  بعد عرض وبيع منتجاتهن للحضور، وكان المعرض بمثابة فرصة ليرى الناس إنتاج نساء مركز مدى".

 

الإحتفال بيوم الأم

 

احتفل الأطفال في مركز مدى بعيد الأم عن طريق تحضير الهدايا لأمهاتهم ، ففي مركز مدى الفرع  الرئيسي وادي حلوة – سلوان نظم الطاقم فعاليات عدة بمناسبة يوم الأم، وقالت المنسقة هنادي العباسي:" خصصنا حصة الفن لصنعة براويز خاصة ليوم الأم باستخدام الخشب والفراشات والشبر ، فأبدع كل طفل في تزين البرواز الخشبي الذي صنعه لأمه كهدية لها، وتحدث كل طفل عن الطريقة التي سيقدم بها الهدية لأمه".

 

وفي مركز مدى فرع عين اللوزة - سلوان نظم الطاقم فعاليات عدة بمناسبة يوم الأم، وقالت المنسقة عبير العباسي:" تحدث كل طفل عن أمه،  وصنعوا كروت معايدة لأمهاتهم، والهدف من فعاليات يوم الأم هو إشعار الطفل بأهمية تقدير واحترام أمه، وأهمية دورها في الحياة الأسرية، وكذلك إكساب الطفل قيم البر والوفاء للوالدين".

 

أما في فرع بطن الهوى- سلوان فقالت المنسقة نعمتي سند:" قام كل طفل بصناعة كرت معايدة من إبداعه وزينها بالورود وكتب عليها كلماته الخاصة، وردد الأطفال الأغاني الخاصة بالأم، ثم قاموا بتلوين صور عن الأم وكتابة كلمات تعبر عن مشاعره تجاهها، وقدم الأطفال عرضا راقصا، كما ألقوا الشعر.



  •  

 

1 2 3 4 5 6 7 8