مدى الإبداعي – سلوان يحيي يوم الأسير الفلسطيني بمشاركة عشرات الأطفال في فروعه الثلاث


أنت هنا : الرئيسية > أخبار >مدى الإبداعي – سلوان يحيي يوم الأسير الفلسطيني بمشاركة عشرات الأطفال في فروعه الثلاث

نظم مركز مدى الإبدداعي – سلوان فعاليات عدة بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني في فروعه الثلاث (الفرع الرئيسي وادي حلوة، فرع عين اللوزة، وفرع بطن الهوى)، وشارك في الفعاليات عشرات الأطفال.

فقالت مركزة مدى الفرع الرئيسي - وادي حلوة هنادي العباسي:" يوم الأسير الفلسطيني هو يوم تضامني مع الاسرى وحرمانهم من حق الحرية في ارضهم ، ولهذا نظم مركز مدى فرع وادي حلوة بعض الأنشطة بمناسبة هذا اليوم لتذكير الأطفال في بالأسير الفلسطيني ، وتقوية روح الانتماء والوطنية لديهم، فبدأنا الأنشطة بكلمة موجزة وشارحة عن أحوال الأسرى في سجون الإحتلال ومعاناتهم وما يتعرضون له من تعذيب وإهانات".

وأضافت العباسي:"قمنا بعرض فيلم عن أسرى بلدة سلوان، وتضمن مشاهد بطش الاحتلال بالاسرى من بداية اعتقالهم من بيوتهم الى السجون واعتقالهم وإذلالهم وضربهم وفرض عليهم الاعتقال الإداري أو حبسهم في بيوتهم بما يسمى الإقامة الجبرية، وتحدث الأطفال عن أسرى أقاربهم، ثم قاموا بكتابة أسماء بعض الاسرى الذين يعرفونهم او سمعوا عنهم، ورسموا بعض الصور التعبيرية التى تعبر عن الاسرى في السجون وما يعني الاسر من وجهة نظر الأطفال، وتحدثنا عن شدة معاناة الاسرى والتقصير فى حقوقهم مما يدفع الاسرى الى خوض الإضرابات لنيل بعض من حقوقهم".

 

وفي فرع عين اللوزة قالت المنسقة عبير العباسي:" قام الطاقم بشرح مفصل للأطفال عن أحوال الاسرى في سجون الإحتلال، وشرحنا لهم  عن يوم الأسير الفلسطيني ، فهو يوم تضامني مع الاسرى وإشعارهم بأنهم حاضرين دائما في وجداننا، ثم قام الأطفال بعمل جدارية يوم الأسير وكتب كل طفل عليها  رسائل موجهة للأسرى متمنيين الإفراج العاجل لهم، وأخيرا ام الأطفال بتعليف لافتة كبيرة في المركز كتبوا عليها أسماء أسرى بلدة سلوان".

وفي فرع بطن الهوى قالت المنسقة نعمتي سند:"تحدثنا  مع المشاركين عن يوم الأسير و ماذا يعني هذا العنوان،.ومتى بدأ الفلسطينيون في إحياء هذه المناسبة،  وتحدثنا معهم عن ما يعانيه الأسير منذ لحظة اعتقاله حتى حكمه وأسره، وعن معاناة أهاليهم، وتم التطرق لموضوع معاناة أهالي بلدة سلوان وتحديدا حي بطن الهوى من اقتحامات واعتقالات، وذكرنا للأطفال احصائية عن المعتقلين من شباب وأمهات وفتيات وأطفال ومرضى، وقمنا بعرض مسرحية تمثل الواقع الفلسطيني الذي يعيشه أثناء اقتياد المعتقل للمحكمة وصموده خلال مراحل الإعتقال".

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20