مدى الإبداعي – سلوان يختتم فعاليات أضخم سلسلة للفعاليات الصيفية "صيف، كيف، تعلم"


أنت هنا : الرئيسية > أخبار >مدى الإبداعي – سلوان يختتم فعاليات أضخم سلسلة للفعاليات الصيفية "صيف، كيف، تعلم"

اختتم مركز مدى الإبداعي – سلوان أضخم سلسلة للفعاليات الصيفية "صيف، كيف،تعلم"،أقيمت في فروع المركز بالبلدة.

وقال المشرف على الفعاليات الصيفية مجد غيث:"شملت الفعاليات عدة أنشطة ومنها: "أطول مخيم في مدينة القدس "بحبك يا سلوان 12"، والأيام المفتوحة في فروع المركز "وادي حلوة، عين اللوزة، بطن الهوى"  للألعاب الشعبية والرياضية، ويوم سينما ويوم مسابقات "تيلي ماتش" بالإضافة الى العديد من الجولات التثقيفية، والرحل الترفيهية.

"بحبك يا سلوان 12"

 نظم مركز مدى الإبداعي – سلوان ككل عام، المخيم الصيفي "بحبك يا سلوان" للسنة الثانية عشر على التوالي، وقال مدير المخيم ناصر العباسي :"تميز المخيم هذا العام بكونه أكبر وأطول مخيم في مدينة القدس، حيث شمل على الفئات العمرية من "5 – 17 عاما" وكان مقسما الى أسابيع، في كل أسبوع  تشارك فئة عمرية معينة، وفي كل أسبوع تقسم الأيام الى عدة محطات متنوعة  يتنقل خلالها الطفل".

وأضاف العباسي:" شمل المخيم على العديد من الفعاليات الفنية والترفيهية والحركية والأشغال اليدوية وفعاليات مكتبية وموسيقية وفعالية الألعاب المائية ، إضافة الى الفعاليات الحركية والتنافسية الترفيهية  "التلي ماتش" الذي كانت تتم في منتزه تابع لمركز مدى بالبلدة، وفعاليات اليوم الصحي الذي شمل على عدة زوايا منها زاوية الفحوصات، وزاوية الأكل الصحي حيث قام الأطفال بتحضير الإفطار الصحي بأنفسهم وقياس للطول والوزن،  ووزع مرشدو المخيم  فراشي للأسنان  على الأطفال المشاركين بعد إعطاء نصائح عامة للمحافظة عليها، وشاهد  الأطفال خلال اليوم أفلام كرتونية توعوية وإرشادية لصقل ثقافة الأطفال من حيث الإهتمام بالصحة العامة، وفعاليات التعريف بالهوية وورشات ثقافية وورشات ارشاد نفسي واجتماعي، إضافة الى فعاليات أخرى كان الهدف منها تقوية وتعزيز ثقة الطفل بنفسه، وكان المخيم فرصة لإكتشاف مواهب الأطفال المدفونة، وكان المخيم مجاني في ظل الأوضاع الصعبة التي يعشها أهالي بلدة سلوان".

وكان يتم اختتام كل أسبوع لكل فئة عمرية برحلة ترفيهية الى مدينة أريحا بمشاركة أولياء الأمور والمرشدين ومساعديهم بالإضافة الى المجموعة النسوية في مركز مدى.

وأقام مدى للعام الثاني على التوالي مخيم بحبك يا سلوان في فرع المركز ببطن الهوى، وذلك حتى يصل لأكبر عدد من المستفيدين، وقالت نعمتي سند منسقة فرع مدى ببطن الهوى- سلوان:" تنوعت فعاليات المخيم في بطن الهوى، فأضاف حياة للحي، ومن الفعاليات المقدمة: مسابقات رياضية ومحطات الأشغال اليدوية والنسيج بالصوف، وعروض الكشافة، وفعاليات الألعاب المائية، وجولة الى واد الربابة بسلوان، وفعاليات المهرج، وأيام علمية، والرسم على الحائط، وغيرها من الفعاليات".

جولات تثقيفية

وخلال الفعاليات الصيفية "صيف، كيف، تعلم" نظم مدى زيارات الى قرية صطاف وقرية صوبا المهجرة، في كل مرة تشارك فئة عمرية معينة، وتعرفوا على تاريخ القرى عبر مسارات كان يرافقهم فيها مرشد سياحي.

إضافة لجولة الى عين سلوان ، وقالت تالا سرحان من مركز مدى:" شرح مرشد سياحي للأطفال معلومات عن عين سلوان، وبادر الأطفال بطرح الأسئلة، وتخلل الجولة إفطار جماعي، والسباحة في عين سلوان، وكان هدف الجولة تعريف الاطفال على عين سلوان كونها معلم مهم من معالم البلدة، حيث تُعد عين سلوان مكانا حضاريا وتاريخيا قديما، يعود عمرها إلى خمسة آلاف عام، وهي من أقدم الأماكن التي سجلت في الوقف الإسلامي وكان ذلك في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه".

وقامت الدائرة الثقافية في مدى بتنظيم جولة للأطفال في المسجد الأقصى المبارك ضمن مساق التلاوة والتجويد، وقالت معلمة التلاوة والتجويد في مدى انعام صيام:"شارك الأطفال في إفطار جماعي في باحات المسجد الأقصى المبارك في بداية الجولة، ثم أدوا صلاة الظهر جماعة في المسجد القبلي، وزاروا المتحف الإسلامي ومسجد البراق والمسجد المرواني".

 وأضافت صيام:"تعودنا بين الفينة والأخرى ان ننظم مثل هذه الزيارات للمسجد الاقصى  وذلك لفتح الفرصة أمام الطلاب لقضاء اوقات ممتعة تخرجهم عن روتين الدروس والتأكيد على إسلامية المسجد وأهميته في ديننا ومعتقداتنا فهو قبلة المسلمين الأولى ومسرى نبينا عليه السلام ، ويأتي هذا النشاط ضمن برنامج دروس التلاوة التي بدأت في مركز مدى منذ عامين لتعليم الاطفال تلاوة القرآن الكريم بصورة صحيحة تبعا لأحكام التجويد".

إضافة الى جولة لوادي القلط والحديقة الإسبانية في مدينة أريحا، بمشاركة الأطفال وأهاليهم، وقالت نائبة مدير مركز مدى سحر العباسي:"  اصطحبنا الأطفال وأهاليهم في مسار بوادي القلط، ليتعرفوا على الآثار الموجودة فيه، ورافقهم مرشد سياحي عرفهم على المكان،  ومشوا لساعات طويلة ما يعطيهم مساحة للتفكير والتفريغ والتخلص من الضغوط النفسية ، خاصة أن معظمهم  أسرى سابقين، واختتمنا الجولة بالذهاب الى الحديقة الإسبانية، للترفيه عن الأطفال ، ونظمنا فعاليات مشتركة بين الأطفال وأهاليهم بهدف كسر الحواجز بين الطرفين".

وجولة للشباب الى وادي القتلب وقرية دير الشيخ في القدس، حيث تعرفوا على واقع القرى المهجرة، وطبيعة الحياة التي كانت فيها، ورافق الشباب المرشد السياحي خليل صبري الذي عرفهم على القرية التي  تم احتلالها ١٩٤٨عام، وقد زار الشباب مسجد السلطان بدر الذي يعتبر أهم معالم القرية والذي يوجد فيه مقام السلطان وقبر كبير لعائلته.

وجولة لأعضاء فرقة مدى للدبكة الشعبية للبلدة القديمة بمدينة نابلس، حيث قاموا  بزيارة مصنع البدر للصابون حيث قدم مدير المصنع شرح عن كيفية صناعة الصابون و المواد المستخدمة لصناعتها وشراء الصابون من المصنع، وخلال الجولة زاروا مطحنة بن بريك التي تحافظ على تراث الاجداد واكثر ما يميز هدا المكان غرفة شعبية تتزين بأدوات تراثية مصنوعة بأنامل فلسطينية، وبرج الساعة وهو برج أثري يعود تاريخة للحقبة العثمانية في نابلس".

إضافة الى تخييم لمجموعة من أطفال مدى في الجليل الأسفل ضمن مشروع "أخ كبير"، وقالت هنادي العباسي منسقة مدى التي رافقتهم الى التخييم:"تلقى الأطفال العديد من الورشات كورشة تتعلق بحماية الطفولة وورشة أشغال يدوية ودراما ومهارات حياتية ، إضافة الى الألعاب المائية وإقامة  عرس فلسطيني".

 زيارة محبوب العرب "يعقوب شاهين"

وخلال الفعاليات الصيفية زار "محبوب العرب" الفنان الفلسطيني يعقوب شاهين مركز مدى الإبداعي – سلوان بصفته سفيرا  للنوايا الحسنة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "لليونسيف"، ونظم طاقم مركز مدى للفنان الفلسطيني شاهين ووفد اليونسيف المرافق له جولة في بلدة سلوان وأطلعوا على الأوضاع التي يعيشها السكان عامة وأطفال البلدة خاصة.

 وقال مدير مركز مدى الإبداعي جواد صيام:"نثمن زيارة الفنان يعقوب شاهين لبلدة سلوان التي يتعرض الأطفال فيها لعنف سياسي وثقافي ممنهج، كما نثمن زيارته لمركز مدى الذي يعطي مساحة واسعة للطفل ولحماية طفولته من الانتهاكات التي يتعرض لها، مؤسسة عالمية كمؤسسة اليونسيف منحتنا ثقة عالية بهذه الزيارة فهو يعطي صورة طيبة عن فلسطين كما يذكر قضية الطفل الفلسطيني في حفلاته وزياراته الدولية، وكانت الزيارة فرصة ليتعرف شاهين على الطفل في بلدة سلوان والظروف الذي يتعرض لها".

أيام مفتوحة

نظم مدى ضمن الفعاليات الصيفية "صيف، كيف، تعلم" مجموعة من الأيام المفتوحة في فروع المركز الثلاث "وادي حلوة، عين اللوزة، بطن الهوى" كيوم للألعاب الشعبية ويوم رياضي مفتوح ويوم سينما ويوم مسابقات ويوم تيلي ماتش.

وقالت حنين عباسي من الدائرة الإعلامية في مدى "افتتحنا الفعاليات الصيفية بيوم رياضي مفتوح ، شارك فيه العشرات من الأطفال، وتخلل اليوم عدة ألعاب متنوعة منها:- لعبة الحلقات والقفز، ولعبة مسك الكرة،ن ولعبة الأوراق والطريق،  ولعبة النط  داخل الكيس، ولعبة المنطاد،  وكان الهدف من هذه الألعاب كسر الحواجز بين الأطفال، و تقوية روح التعاون و العمل ضمن الفريق بينهم".

وأضافت العباسي:"تلا اليوم الرياضي يوما  للألعاب الشعبية الفلسطينية في نادي مركز مدى، شارك به ما يقارب 70 طفلاً، وشمل اليوم على العديد من الألعاب الشعبية منها:- شد ونط الحبل، رمي الاطواق، وطاق طاقية،وعالي واطي، والعديد من مسابقات التحدي بين الأطفال، وكان الهدف من هذا اليوم تذكير الاطفال بالألعاب الشعبية الفلسطينية القديمة و ترديد الاغاني الشعبية الخاصة بهذه الألعاب".

ونظم مدى يوما للسينما، وتخلل اليوم مشاهدة عدة أفلام منها فيلما عن الخوف وكان الهدف منه تحدي الأطفال للخوف الذي في نقوسهم تجاه اي شيء، كما شاهد الأطفال فيلما عن الزلازل حيث علمهم كيفية التصرف في حال حدوث زلزال، وغيرها من الأفلام، كما نظم الطاقم مجموعة من المسابقات الثقافية، وتم توزيع جوائز رمزية على الأطفال المشاركين.

ونظمت الدائرة النفسية والإجتماعية في  مركز مدى الإبداعي – سلوان بالتعاون مع المركز الفلسطيني للإرشاد يوما مفتوحا لفئة الشباب، وكان اليوم المفتوح مقسم الى عدة محطات، كل محطة لها هدف معين، فمحطة الهوية الفلسطينية لتعزيز معلومات الشباب، فتم عرض مجموعة من الصور لشخصيات ثقافية وسياسية  فلسطينية ومدن وقرى في فلسطين، أما المحطة الثانية فكانت محطة عمل الجبصين التي تهدف الى إعمال الفكر، ومحطة الرياضة والتلي ماتش للتركيز على المحور الحركي، ومحطة الاكسسوارات الت أنجزوا بها مداليات واكسسوارات بأيديهم، ومحطة الراب، وأخيرا محطة التفريغ بالموسيقى فعزف بها الشباب على الألات الموسيقية بالطريقة التي يشعر بها كل واحد منهم.

إضافة الى يوم مفتوح خاص بالنساء، وتتخلل اليوم المفتوح العديد من المحطات، منها محطة مشاهدة فيلم ومناقشته، ومحطة التعرف على الحقوق، ومحطة الأشغال اليديوية، واختتم اليوم المفتوح بمحطة الحكواتية التي روت مجموعة من القصص المؤثرة التي تحفز المرأة على مجابهة الظروف الصعبة، وأن المستحيل لا وجود له.

ونظمت مكتبة مدى الإبداعي - سلوان يوما مكتبيا مفتوحا، وقالت أمينة مكتبة مدى تالا سرحان:" نظمت مكتبة مدى يوما مكتبيا مفتوحا للأطفال وأمهاتهم، ويهدف اليوم لتعريف فئات المجتمع بالمكتبة،  وامكانية الإستفادة من الكتب  الموجودة فيها،  ودمج الأطفال مع  أهاليهم من خلال  نشاطات مكتبية متنوعة، وأخيرا  تشجيع الأطفال على القراءة،و تخلل اليوم المفتوح عدة فقرات اولها التعريف بالمكتبة والكتب الموجودة فيها و عروض الدبكة وفقرة غناء راب وفقرة حلقات قراءة القصص للأطفال من قبل أمهاتهم، وتم رسم جدارية من قبل الاطفال وامهاتهم، كتب عليها شعارات تشجع على القراءة".

 

الأنشطة الصيفية الكروية

وفي إطار آخر وضمن الأنشطة الصيفية كانت التدريبات المنتظمة لأكاديمية مدى الكروية والتي تجري على ملعب مدرسة سلوان المعشب بمشاركة العشرات من اللاعبين من أحياء بلدة سلوان خاصة من مواليد 2002 وصولا إلى مواليد 2010م .

ويشرف على التدريبات المشرف الرياضي نهاد صيام و المدير الفني للأكاديمية المربي ناصر العباسي والمدرب نظام أبو رموز،.وقد خاضت الأكاديمية العديد من اللقاءات الودية والمشاركة في بطولات بهدف الاحتكاك واكتساب الخبرة ، وحققت فرق الأكاديمية انتصارات مختلفة كان أبرزها على فرق أبناء القدس وجبل الزيتون والعيسوية وأكاديميات كروية مختلفة مثل هلال القدس وأنصار القدس وبيت حنينا والفلسطينية للموهوبين وغيرها.

 

المجموعة النسوية

 

وخلال فصل الصيف استمر العمل كالمعتاد بالبرامج المهنية للنساء متل تعليم الخياطة والتطريز والاكسسوارات وايضا الأشغال اليدوية، وقالت نائبة مدير مدى سحر العباسي:"استمرت دورات النساء بالاضافة الى تدريبات اليوغا والاسترخاء،وايضا ورشات العمل المختلفة تحت إطار الصحة النفسية الاجتماعية والتوعية القانونية، والجلسات الفردية لمن يطلبها ، وشاركت النساء في المخيم الصيفي حيث كان لوجودهم أهمية كبرى سواء من خلال عملهم بتحضير وجبات الطعام او حتى المشاركة الفعلية في بعض الفعاليات ودعمهم ومساندتهم لطاقم المركز ومشاركتهم في الرحل المختلفة".

احتفالات وعروض

شااركت فرقة مدى للدبكة الشعبية  في افتتاح معرض باب العامود بمدينة نابلس، حيث قدموا عرضا للدبكة  على نغمات اغاني شعبية فلسطينية.

وضمن الفعاليات الصيفية "صيف، كيف، تعلم" نظم مدى احتفالا بمناسبة عيد الفطر، وكان الحفل اختتامنا لأنشطة الرمضانية التي كانت تنظم بشكل يومي خلال شهر رمضان المبارك في فروع المركز الثلاث، ونظم  مدى احتفالا لعرض  إنجازات الأطفال التي تدربوا عليه في الدورات المختلفة التي يقدمها المركز من دبكة وراب وأيكيدو وغيرها ، وقد شارك في الاحتفال أهالي الأطفال الذين جاؤوا لدعم ومساندة أطفالهن ومشاهدة إنجازاتهن في المركز.

وأخيرا نظم مدى احتفالا اختتم فيه الفعاليات الصيفية "صيف، كيف، تعلم" في منتزه مدى في بلدة سلوان، وتخلل الحفل تكريم للناجحين في الثانوية العامة، إضافة الى عروض الدبكة والكشافة والراب، وعروض موسيقية ومسرحية، بحضور عدد من الشركاء والداعمين،  وألقت نائبة المدير سحر العباسي كلمة عن مركز مدى شكرت فيها كل من ساهم في انجاح الأنشطة الصيفية، وألقى ضيوف الشرف كلمات أثنوا فيها على عمل المركز كسفير منظمة التعاون الإسلامي أحمد الرويضي وعضو لجنة وادي حلوة رائد غيث.

 

 

 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28